Libya: From the Tribes of the Central, Southern and Western Regions

UNOFFICIAL TRANSLATION

To the officers and soldiers of the armed forces from the tribes of the central, southern and western regions

The elimination of the triple enemy of the imperialist project from the Muslim Brotherhood, to the criminal militias, to the ruling political gang is an inevitable national duty at this crucial stage of the national struggle.

The Libyan Arab Armed Forces are the only legitimate institution  throughout the country and are qualified to carry out the duty of waging total war on this triple enemy. Other projects and organizations have proven to be impotent, ineffective or poorly regulated.

Criticisms regarding part of the composition or functioning of the armed forces are criticism of a specific and progressive political or logistical nature, which can be overcome and their negative effects avoided if there is the political will, leadership and popular organization, present and future.

Do not hesitate, O brave officers and soldiers, and do not listen to the desperate, retreating or reluctant discourse, and do not give any respect or value to regional, tribal or personal agendas. The real value is the nation and the human being.

They have embarked on a National Military Assignment Mission, which is a continuation of the epic of glory in 2011.

Forward.
Dr. Mousa Ibrahim

ORIGINAL

** إلى ضباط وجنود الشعب المسلح من قبائل المنطقة الوسطى والجنوبية والغربية **

إن القضاء على العدو الثلاثي الناتج عن المشروع الامبريالي من الإخوان المسلمين، إلى الميليشيات الإجرامية، إلى العصابة السياسية الحاكمة، هو واجب وطني حتمي في هذه المرحلة الحاسمة من مراحل الكفاح الوطني.

والقوات المسلحة العربية الليبية هي الحاضنة المؤسساتية الوحيدة في طول البلاد وعرضها المؤهلة للقيام بواجب الحرب الشاملة على هذا العدو الثلاثي. ما عداها من مشاريع وتخطيطات أثبتت الأيام أنه عاجز أو محدود الفاعلية أو يفتقر للتنظيم.

أما الانتقادات التي توجه لجزء من تركيبة أو عمل القوات المسلحة فهي انتقادات ذات طبيعة سياسية أو لوجستية محددة ومرحلية، ويمكن تجاوزها وتلافي آثارها السلبية إذا ما توفرت الإرادة، والتنظيم السياسي والقيادي والشعبي، في الحاضر والمستقبل.

فلا تترددوا، أيها الضباط والجنود الشجعان، ولا تستمعوا إلى الخطاب اليائس أو المنسحب أو المتشفي، ولا تمنحوا الأجندات الجهوية أو القبلية أو الشخصية أي احترام أو قيمة. إن القيمة الحقيقية هي للوطن وللإنسان.

وانطلقوا في مهمة من أشرف المهام العسكرية الوطنية، والتي هي استمرار لملحمة المجد في 2011.

إلى الأمام.
بقلم / الدكتور موسى ابراهيم