Statement of the Libyan People ‘s National Movement in Support of the Libyan Army’s Advance in Tripoli

UNOFFICIAL TRANSLATION

Statement of the Libyan People’s National Movement

Proud of the progress of the Libyan Arab armed Forces towards the capital of Tripoli and its liberation

In these crucial hours, the Libyan Arab armed forces, with their loyal officers and soldiers, are advancing to liberate the bride of the sea and the river, Tripoli, the flower of the cities, which is bound by terrorist militias, gangs of prostitutes, criminals and foreign political actors.

Thousands of Libyan cities and tribes from all over the country are taking part in this battle. They have no faith but the homeland, no purpose but sovereignty and security, and the hope of saving Libya from the void of falsehood.

The forces of evil are uniting against the efforts of the Libyan armed forces, from the Muslim Brotherhood terrorist movement to the LIFG militias and the political gangs subordinate to the West. Therefore, the movement affirms that the correct position in history is only with full support of our courageous officers and soldiers, laying aside political and social classes in order to provide civil, social and media coverage of the movement of our heroic army.

The Libyan People’s National Movement affirms to the international community that the will of the armed forces is an authentic expression of the will of the Libyan people and that standing against them is an outright violation of the right of the Libyans to defend their sovereignty, wealth and future from terrorism and takfiri criminality.

The liberation of Tripoli, the capital of the country, is a historic opportunity to build a new, independent, stable and secure Libya by the efforts of all its people, in which justice and equality among its citizens will be achieved. The sovereignty and wealth of the people will be found  in a popular democratic political system with no monopoly in the name of religion.

The movement calls upon all its supporters deployed throughout Libya and all the supporters of the homeland to exert every effort to achieve lasting victory and reiterates the call for all soldiers, non-commissioned officers to join their brothers and comrades in the armed forces to answer the call of duty in response to the calls of the sons the Libyan people to rid them of the futility of militias and criminal gangs.

May Allah have mercy on the martyrs of the armed forces, and Libya live as a free and secure nation.

Libyan People’s National Movement

Released in Benghazi
5 April,  2019


ORIGINAL OFFICIAL STATEMENT

بيان الحركة الوطنية الشعبية الليبية
اعتزازاً بتقدم القوات المسلحة العربية الليبية نحو العاصمة طرابلس وتحريرها

في هذه الساعات الحاسمة تتقدم القوات المسلحة العربية الليبية، بضباطها وجنودها المخلصين للوطن، لتحرير عروس البحر والنهر، طرابلس زهرة المدائن،المرتهنة بيد الميليشيات الإرهابية وعصابات البغي والإجرام والزمرة السياسية التابعة للأجنبي.

ويشارك في هذه المعركة الواجبة الآلاف من أبناء المدن والقبائل الليبية من جميع أرجاء الوطن الكبير، لا عقيدة لهم إلا الوطن، ولا غاية إلا السيادة والأمن، ولا أمل إلا إنقاذ ليبيا من غوط الباطل.

وتجتمع أحزاب الشر ضد جهود القوات المسلحة العربية الليبية من حركة الإخوان المسلمين الإرهابية إلى ميليشيات الجماعة الليبية المقاتلة وعصابات التبعية السياسية للغرب. وعليه فإن الحركة تؤكد ان الموقف الصحيح من التاريخ لا يكون إلا بالدعم الكامل لضباطنا وجنودنا الشجعان، ورص الصفوف السياسية والاجتماعية من أجل توفير الغطاء المدني والاجتماعي والإعلامي لحركة جيشنا البطل.

وتؤكد الحركة الوطنية الشعبية الليبية للمجتمع الدولي أن إرادة القوات المسلحة هي تعبير أصيل عن إرادة الشعب الليبي، وأن الوقوف ضدها هو مناهضة صريحة لحق الليبيين والليبيات في الدفاع عن سيادتهم وثروتهم ومستقبلهم من الإرهاب والإجرام الميليشاوي والتكفيري.

إن تحرير طرابلس، عاصمة الوطن، هي فرصة تاريخية لبناء ليبيا جديدة مستقلة ومستقرة وآمنة، بجهود أبنائها جميعاً، تتحقق فيها العدالة والمساواة بين مواطنيها، وتكون السيادة للشعب والثروة للشعب في نظام سياسي ديمقراطي شعبي، لا إحتكار فيه ولا غلبة ولا متاجرة باسم الدين أو الوطن.

وتدعو الحركة كل أنصارها المنتشرين في ربوع ليبيا، وكافة أنصار الوطن، إلى بذل كل جهد ممكن من أجل تحقيق النصر، طالت المعركة أم قصرت، وتكرر الدعوة لكافة العسكريين من جنود وضباط صف وضباط للالتحاق باخوتهم ورفاقهم بالقوات المسلحة تلبية لنداء الواجب واستجابة لنداءات أبناء الشعب الليبي لتخليصهم من عبث الميلشيات والعصابات الاجرامية.

رحم الله شهداء القوات المسلحة، وعاشت ليبيا وطناً سيداً حراً وآمناً.

الحرية للوطن والسيادة للشعب

صدر ببنغازي
5 الطير (ابريل) 2019 م.

https://scontent.fyyc2-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/56232934_2018353984960305_6210748848634068992_n.jpg?_nc_cat=110&_nc_ht=scontent.fyyc2-1.fna&oh=63cfcbdeb84684675e3e32ff0fff4bb9&oe=5D375E48

https://scontent-sjc3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/56380189_2018354058293631_1994444613099716608_n.jpg?_nc_cat=107&_nc_ht=scontent-sjc3-1.xx&oh=9f8ef6a109b3783dd03e263593333bda&oe=5D48828A