PFLP: The End of Oslo – Forging a New Path of Struggle

UNOFFICIAL TRANSLATION
https://i1.wp.com/pflp.ps/ar/uploads//images/adca169843927742942f4a1d3718bb11.jpgMember of the General Committee of the Popular Front for the Liberation of Palestine, Hani al-Thawabta, said that the Oslo agreement was born distorted, carrying the poisonous seeds of crisis. Bearing in mind the historic and political responsibility of the agreement, it was signed behind the backs of the Palestinian people, its institutions and national forces.

During the Popular Front for the Liberation of Palestine conference of forces that reject the Oslo agreement held in Gaza City, Al-Tawabtah added that the Oslo agreement aimed to bypass the great national questions, especially the right of return, as elements of sovereignty and progress were subordinated to the interests of the security of the occupation. The law of nationalism passed by the Zionist parliament is one of the most dangerous episodes of liquidation that began with the signing of the Oslo Accord which  allowed the enemy to gradually destroy our rights.

Oslo sought to impose increasing political and economic submission and the continued  function of power in favor of the occupation, and reached the height of degeneration with the abolition of the National Charter: the confiscation of  legitimacy and powers of the Organization in favor of the Authority.

“Oslo sought to tear down the Palestine Liberation Organization’s national framework, the intersecting point for the unity of our people, through the abolition of the charter, turning it  into a captive policy of exclusivity, hegemony and corruption, until present day, through measures that violate national consensus, creating  a powerful collective  crisis.”

He stressed that the Palestinian leadership threw all the cards of the Palestinian issue in the bet on the US administration at the signing of the Oslo agreement, and fell into the trap of the American Zionist strategy intent on the dissolution of the Palestinian forces that had provided a comprehensive vision, rendering it powerless. The Paris Economic Agreement turned the Authority and its security services into mere servants in the American Zionist system.

The Oslo agreement strengthened the state of rupture and division and robbed national dialogue of its essential contents and pillars,  transforming  the issue of national unity into mere political maneuvering on paper, rather  than an actual  consistent national political strategy governing the actions of the Palestinian national movement.

He pointed out that under the Oslo agreement, our people found themselves trapped between  occupation schemes of liquidation and the corrupt practices of the Authority and its security services, which exacerbated the predicament of the Palestinian masses, the national issue in the occupied homeland, and in the camps of the diaspora.

He called on the people to launch the largest national and international campaign to boycott the enemy and its institutions, to confront all forms of normalization and meetings with this criminal entity, and to strengthen efforts to serve the international boycott campaign against the occupation and its supporters around the world.

He emphasized the importance of an in depth national debate  to determine how to overcome the effects of this disastrous agreement, confronting this malicious project from its roots in an integrated national project and a resistance based on the full investment of our power applied to the disintegration of the Oslo agreement and its security and economic obligations,  to draw up a new national strategy to liberate our people from the clutches and repercussions of this agreement, considering the escalation and accelerating pace of the Zionist aggression on the rights and principles of our people. In light of the failure to draw the leadership of the Palestinian Authority through this disastrous path, we are called to accelerate the construction of a new Palestinian national policy, to leave the Oslo process and its institutions in favor of activating the PLO institutions and rebuilding them on the basis of comprehensive democratic principles and adherence to its charter and national program. The first step to do this is a new national unity council with the participation of all the people under its banner, in the homeland and the diaspora.

He stressed that the alternative to the Oslo agreement must be based on the resolutions of international legitimacy and fully implemented by the Zionist entity, complete with the elimination of draft settlement negotiations, exploited by both the United States and the Zionist entity to force the Palestinian people to surrender.

He called on the people to adhere to Resolution 194  as a legal basis for resolving the Palestinian refugee issue, that this issue is the core of the national issue and without solving it, the conflict is ongoing. There is no force or law that allows any political leadership to waive or cancel the right of any Palestinian citizen to return to his home, land and home, which was abandoned due to force,  terrorism and massacres. Any attempt to compromise on this right will fail and will shatter on  the rock of the steadfastness of our people.

He said that the real alternative is to guarantee independence and sovereignty, and the rights of our people to return. This calls for the continuation of the resistance in all its forms, especially armed resistance as the most effective way to confront the occupation and thwart its projects.

He stressed that achieving reconciliation and restoring unity in accordance with national agreements in Cairo and Beirut, and ending the criminal sanctions imposed on our people, is a step towards confronting current challenges. The unified Palestinian position is the most capable of facing the challenges and avoiding all the repercussions of the Oslo Accords.

At the end of his speech, the people stressed that the Front and all the patriots and our people will continue to resist and mobilize all energies to overcome this evil agreement and forge a new path of struggle in which we begin to build our national legitimacy based on resistance and declare the end of the era and the Oslo stage forever.  The basis of the national partnership,  the defense of  fixed national rights to address the schemes of the liquidation of our rights, primarily the right of return of Palestinian refugees and the issue of Jerusalem, requires the organization of a program of continuous popular engagement in our communities at home,  and in the  diaspora, and the creation of appropriate forms of engagement with the occupation to activate the masses to defend their right to return to the homes from which they were displaced in Palestine, and to  break the siege to end all forms of suffering.

Translation/Interpretation by Internationalist 360°

ORIGINAL

خلال مؤتمر القوى الرافضة لأوسلو/ الثوابتة يدعو إلى شق طريق نضالي جديد وإعلان نهاية أوسلو إلى الأبد

أكد عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاني الثوابتة أن اتفاقية أوسلو ولدت مشوهة تحمل بذوراً سامةً، وحبيسة أزمتها وفشلها، وقد جرى توقيع الاتفاق من وراء ظهر الشعب الفلسطيني ومؤسساته وقواه الوطنية كافة. محملاّ من وقع الاتفاق المسؤولية التاريخية والسياسية.

وأضاف الثوابتة خلال كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خلال مؤتمر القوى الرافضة لاتفاق أوسلو الذي عقد في مدينة غزة اليوم ، أضاف بأن اتفاقية أوسلو استهدفت القفز عن الأسئلة الوطنية الكبرى الممثلة في حقوقنا الوطنية الثابتة وعلى رأسها حق العودة، وذلك من خلال محاولة تحقيق دولة مسخ لا تمتلك أي مقومات من السيادة والنهوض أنتجت كياناً مسخاً تابعاً وذليلاً وحارساً لأمن للاحتلال، لافتاً أن قانون القومية الذي أقره برلمان العدو هو أحد أخطر حلقات تصفية القصية التي بدأت بتوقيع أوسلو، بمعنى أن أوسلو كانت المقدمة التي أتاحت للعدو قضم حقوقنا بالتدريج.

واعتبر الثوابتة أن ما جرى في أوسلو لا يخرج عن كونه مشروعاً سعى لفرض مزيد من الرضوخ السياسي والاقتصادي على المنطقة. حيث أدت أوسلو إلى حدوث حالة من التشابك بين الاحتلال ووظيفة السلطة لصالح الاحتلال، وبلغ أوج درجة انحطاطه بإلغاء الميثاق الوطني: ومصادرة شرعية وصلاحيات المنظمة لصالح السلطة.

وقال الثوابتة” لقد سعت أوسلو إلى تمزيق أهم إطار وطني فلسطيني وهي منظمة التحرير الفلسطينية الإطار الوطني الجامع والمعبر الحقيقي عن وحدة شعبنا عبر إلغاء الميثاق كعربون أوسلو بحضور الرئيس الأمريكي كلينتون حتى تحوّلت رويداً رويداً إلى مجرد حاكورة أسيرة لسياسات التفرد والهيمنة والفساد، وذوبانها في منظومة السلطة والتزاماتها. حتى أصبحت اليوم وعبر إجراءات تخالف الإجماع الوطني تمثل ثلة متنفذة أسيرة أزمتها”.

وأكد الثوابتة بأن القيادة الفلسطينية المتنفذة ألقت عند التوقيع على اتفاقية أوسلو بجميع أوراق القضية الفلسطينية وأهمها في خانة الرهان على الإدارة الأمريكية، ووقعت في فخ الاستراتيجية الأمريكية الصهيونية القائمة أساساً على تبديد مكونات القوة الفلسطينية وأدت إلى عدم امتلاك رؤية شاملة وبعيدة وظلت السلطة عاجزة ومحدودة ومشئومة سلاحها فقط التنسيق الأمني واتفاقية باريس الاقتصادية ما حوّل السلطة السلطة وأجهزتها الأمنية إلى مجرد خادم في المنظومة الأمريكية الصهيونية.

وشدد الثوابتة بأن اتفاقية أوسلو عززت حالة التمزق والانقسام وأفرغت مفهوم الحوار الوطني من مضامينه وركائزه، وحولّت مسألة الوحدة الوطنية إلى مجرد ورقة مناورة وليس نهجاً وطنياً سياسياً ثابتاً ناظماً لفعل الحركة الوطنية الفلسطينية بتلاوينها وتياراتها.

وأشار الثوابتة بأن شعبنا وجد نفسه في ظل اتفاقية أوسلو والتزاماتها بين كماشة الاحتلال ومخططات التصفية في جانب، وممارسات السلطة وأجهزتها الأمنية وتورطها أكثر في أوسلو من جانب آخر. هذا الأمر فاقم المأزق الذي تعيشه الجماهير الفلسطينية، والقضية الوطنية في الوطن المحتل وفي مخيمات الشتات.

ودعا الثوابتة إلى ضرورةإطلاق أوسع حملة قومية ودولية لمقاطعة العدو ومؤسساته، ومواجهة كل أشكال التطبيع واللقاءات مع هذا العدو المجرم. وتعزيز جهودنا في خدمة حملة المقاطعة الدولية ضد الاحتلال وكل المؤيدين له حول العالم.

ودعا الثوابتة لأهمية النقاش الوطني المعمق لكيفية الخلاص من آثار هذه الاتفاقية الكارثية، عن طريق مجابهة هذا المشروع الخبيث من جذوره بمشروع وطني متكامل وبمقاومة مؤسسة على استثمار كامل لعناصر قوتنا، والتحلل من اتفاقية أوسلو والتزاماتها الأمنية والاقتصادية على طريق رسم استراتيجية وطنية كفاحية ، تعمل على انتشال شعبنا من براثن وتداعيات هذه الاتفاقية، معتبراً أن تصاعد وتسارع وتيرة العدوان الصهيوأمريكي على حقوق وثوابت شعبنا، وفي ظل عدم استخلاص قيادة السلطة العبر من هذا الطريق الكارثي، بات يستدعي منا المسارعة في بناء سياسة وطنية فلسطينية جديدة، تقوم على مغادرة منهج أوسلو ومؤسساته والتحلل منها بشكل كامل . لصالح تفعيل مؤسسات م.ت.ف وإعادة بنائها على أسس ديمقراطية شاملة، وبالتمسك بميثاقها وبرنامجها الوطني. وأولى خطوات القيام بذلك هو مجلس وطني توحيدي جديد بمشاركة الكل الوطني ويتمثل تحت لوائه كل أبناء شعبنا في الوطن والشتات.

وشدد بأن المرجعية السياسية البديلة عن اتفاق أوسلو يجب أن تقوم على أساس قرارات الشرعية الدولية وتنفيذها بالكامل من قبل الكيان الصهيوني، والقطع الكامل مع مشروع التسوية والمفاوضات والتي استغلتها كل من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني من أجل فرض الاستسلام على شعبنا الفلسطيني.

ودعا الثوابتة لضرورة التمسك بالقرار 194 كأساس قانوني لحل قضية اللاجئين الفلسطينيين وذلك على قاعدة أن تلك القضية هي جوهر القضية الوطنية وبدون حلها حلاً عادلاً وجدياً فإن الصراع يبقى قائماً ومستمراً، مشيراً أنه لا توجد قوة أو قانون يبيح لأي قيادة سياسية، التنازل أو شطب حق أي مواطن فلسطيني بالعودة إلى دياره وأرضه وبيته الذي هجر منه بقوة الإرهاب والمجازر، وأن هذا الحق لا يسقط بالتقادم أو تحت اختلال موازين القوى. وأن أي محاولة للمساومة على هذا الحق ستفشل وستتحطم على صخرة صمود شعبنا.

واعتبر الثوابتة أن البديل الحقيقي كما نفهمه يقوم على ضمان حقوق شعبنا الكاملة في العودة والاستقلال والسيادة وهذا يستدعي مواصلة المقاومة بكافة أشكالها وعلى رأسها المقاومة المسلحة باعتبارها الطريق الأكثر نجاعة في مواجهة الاحتلال واحباط مشاريعه التصفوية.

وأكد الثوابتة بأن انجاز المصالحة واستعادة الوحدة وفقاً لم تم الاتفاق عليه وطنياً في القاهرة وبيروت، وانهاء العقوبات الاجرامية المفروضة على شعبنا خطوة على طريق مواجهة كل التحديات الراهنة، فالموقف الفلسطيني الموحد هو الأقدر على مواجهة التحديات، وعلى تجنيب شعبنا كل افرازات وتداعيات أوسلو.

وفي ختام كلمته، أكد الثوابتة أن الجبهة ومعها كل الوطنيين وأبناء شعبنا ستواصل المقاومة والنضال وتحشيد كل الطاقات من أجل تجاوز هذه الاتفاقية المشئومة وشق طريق نضالي جديد نبدأ فيه بناء شرعيتنا الوطنية على أساس المقاومة وإعلان نهاية عصر ومرحلة أوسلو إلى الأبد … شرعية قائمة على أساس الشراكة الوطنية و الدفاع عن الحقوق الوطنية الثابتة والتصدي لمخططات تصفية حقوقنا وعلى رأسه حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وقضية القدس، بما يترتب على ذلك من تنظيم برنامج نضالي وجماهيري متواصل ومستمر في تجمعات شعبنا في الوطن والشتات، وإبداع الأشكال الملائمة سواء عبر مسيرات العودة أو الاشتباك المفتوح مع الاحتلال لتفعيل جماهير المخيمات للدفاع عن حقهم الثابت في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها في فلسطين، وفي كسر الحصار وإنهاء كل اشكال المعاناة. على طريق العودة والتحرير.
https://i1.wp.com/pflp.ps/ar/uploads//images/b2609d477048f73b0f446c16c73ff185.jpg
https://i0.wp.com/pflp.ps/ar/uploads//images/cedff658cbee2e52f4c52e62b29fbae5.jpg
https://i1.wp.com/pflp.ps/ar/uploads//images/1ad93b972555342c48a6090b9b034ed9.jpgالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين