PFLP: Commander Ahmed Saadat Calls for Deepening the Level and Extent of Popular Democracy

A press release issued by the Secretary-General of the Popular Front for the Liberation of Palestine, Ahmed Saadat

The excesses against the masses will place our people in front of the crater of a volcano that could explode at any moment

Commander Ahmed Saadat calls for supporting the movement of the masses and deepening the level and extent of popular democracy

As our people continue to valiantly stand in the marches of return to break the siege in which our peoples have manifested the finest epics of sacrifice, giving and creativity, the PLO Authority continue to impose unjust sanctions against our people in the resistance, in hectic attempts to censor any voice criticizing or protesting against this injustice and their unbridled repression of peaceful, democratic youth movements that have emerged in the West Bank. This repression has been echoed by the security services of the ruling authority in the Gaza Strip against all resistance demanding a halt to this farce. Coupled with this process, statements have been made by the ledership of the PLO threatening our people with further repression and stifling of public liberties, treating rejection of this injustice as an act of treason of this or that faction against the PA.

These serious abuses, should they continue, will have consequences, as those responsible for such oppression are placing our people on the crater of a volcano that might explode at any moment. At the same time their actions raise questions about the credibility of their rejection of the so-called ‘deal the century’ –  the curent American Zionist conspiracy which targets our cause, the national rights of our people, and imposes absolute hegemony over our nation.

The opportunity to confront the American Zionist conspiracies at this critical moment begins with ending sanctions and strengthening the steadfastness and resistance of our people in the Gaza Strip and the mobilization of our people and sources of internal strength, to overcome the efforts to disrupt national consensus on a unified strategy of organized resistance and the establishment of a potent leadership in all its political and social spheres and in all its places of presence.

Therefore, the duty of our people, especially the PLO factions, is to support this movement and deepen it at the democratic and popular level in order to achieve our national and democratic goals. All honorable people in the security services must not allow themselves to be used as instruments of oppression of our people and must not violate their democratic rights, which are mandated by the provisions of Palestinian law and the Declaration of Independence.

Secretary General Ahmed Saadat

19/6/2018

Popular Front for the Liberation of Palestine


تصريح صحفي صادر عن الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات

التجاوزات بحق الجماهير ستضع شعبنا أمام فوهة بركان قد ينفجر في أي لحظة

القائد أحمد سعدات يدعو لدعم الحراك الجماهيري وتعميق مستواه ومداه الشعبي الديمقراطي

فيما يستمر صمود أهلنا في القطاع الباسل في مسيرات العودة وكسر الحصار مسطراً فيها شعبنا أرقى ملاحم التضحية والعطاء والإبداع يستمر إمعان القيادة المهيمنة على القرار في السلطة وم.ت.ف بفرض عقوباتها الظالمة بحق أبناء شعبنا في القطاع المقاوم، والمحاولات المحمومة الرعناء للجم أي صوت ينتقد أو يحتج رافضاً لهذا القرار الجائر ومطالباً بوقفها، وصولاً إلى القمع الذي يندى له الجبين للمسيرات الشبابية السلمية الديمقراطية التي خرجت في الضفة والتي وجدت صداها في قمع مماثل من قبل أجهزة أمن السلطة الحاكمة في القطاع ضد فعالية مماثلة للمطالبة بوقف هذه المهزلة، وما ترافق مع هذه العملية في الضفة من تصريحات رموز السلطة والمنظمة تتهدد وتتوعد جماهير شعبنا بمزيد من القمع وخنق الحريات العامة، بعضهم نصّب من نفسه قاضياً لتخوين هذا الفصيل أو ذاك وحامياً لحمى الشرعية والموقف الوطني.

إن هذه التجاوزات الخطيرة التي في حال استمرارها وعدم الوقوف أمامها بجدية ومحاسبة المسئولين عنها ستضع شعبنا على فوهة بركان قد ينفجر في أي لحظة، كما أنها في الوقت ذاته تطرح أكثر من علامة استفهام حول مصداقية رفض هذه القيادة لما سُمى بصفقة القرن الشكل الراهن للمؤامرة الأمريكية الصهيونية التي تستهدف قضيتنا وحقوق شعبنا الوطنية وإطباق الهيمنة الشاملة على أمتنا، فالمدخل لمواجهة المؤامرات الأمريكية الصهيونية في هذه اللحظة المصيرية يبدأ بإنهاء العقوبات وتعزيز صمود ومقاومة أهلنا في القطاع والعودة إلى مسار تنفيذ استحقاقات المصالحة، واستعادة وبناء وحدتنا الوطنية الركيزة والرافعة لتحشيد قوى شعبنا ومصادر قوته الداخلية، وتجاوز الآثار الضارة التي نشأت عن عقد دورة المجلس الوطني غير التوحيدية بعيداً عن التوافق والإجماع الوطني والتوافق على استراتيجية نضالية موحدة تنظم مقاومة شعبنا بكل أماكن تواجده، وبناء أدواتها القيادية الجامعة، وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينية كوعاء جامع أو قيادة كفاحية لشعبنا بكل أطيافه السياسية والاجتماعية وفي كل أماكن تواجده.

وعليه، فإن واجب جميع الشرفاء من أبناء شعبنا وبشكل خاص فصائل م.ت.ف هو دعم هذا الحراك وتعميق مستواه ومداه الشعبي الديمقراطي حتى تتحقق أهدافنا الوطنية والديمقراطية، كما يتوجب على كل الشرفاء في الأجهزة الأمنية عدم السماح لاستخدامهم أدوات لقمع شعبنا والمساس بكرامتهم الإنسانية والوطنية وحقوقهم الديمقراطية التي يكلفها نصوص القانون الفلسطيني ووثيقة إعلان الاستقلال.

الأمين العام أحمد سعدات

19/6/2018

 

Advertisements