PFLP Urges Hamas to Continue National Reconciliation Efforts

UNOFFICIAL TRANSLATION:

https://libya360.files.wordpress.com/2018/01/2bae1-ahmedsaadat1.jpg?w=1000Ahmed Sa’adat, Secretary-General of the Popular Front for the Liberation of Palestine, called on Hamas to continue national reconciliation efforts and urged the organization to “examine the possibility of participating in the meeting of the Palestinian Central Council positively, especially if it is held outside Palestine.”

This came in a letter addressed to the head of the Office of National Relations in Hamas,  Hossam Badran, sent by Secretary General Sa’adat from prison, and expressed his willingness to provide all that he can “from his narrow position” to support the efforts of Hamas to achieve reconciliation and abandon division forever.

Sa’adat said that “Palestinian reconciliation is the choice of all those who seek the supreme national interest and mobilize the elements of the strength of the Palestinian people and that mobilization must be doubled in the face of the occupation,” saying, “resistance and unity can not be separated“.

Sa’adat stressed that the position of the Popular Front was and will remain in alignment with the choices of the Palestinian people and their forces in the resistance struggle for reconciliation and national unity and victory over all local and international restraints that hinder the way of achieving it.

Sa’adat congratulated Hamas on its 30th anniversary, praising the flexibility of the movement in dealing with the issue of reconciliation and its benefits.

The letter came in response to a letter sent by Badran, congratulating him on the 50th anniversary of the start of the Popular Front for the Liberation of Palestine, which  briefed him on the latest developments in the Palestinian situation and reconciliation efforts.

ORIGINAL IN ARABIC

سعدات يدعو حماس لمواصلة جهود المصالحة ويحثها للمشاركة في اجتماع المجلس المركزي

فلسطين – الجبهة الشعبية

دعا أحمد سعدات، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حركة حماس، لمواصلة جهود المصالحة الوطنية؛ وحثّها على “دراسة إمكان المشاركة في اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني بإيجابية، خاصة إذا عقدت خارج فلسطين”.

جاء ذلك في رسالة رد موجهة إلى رئيس مكتب العلاقات الوطنية في حركة حماس حسام بدران، أرسلها الأمين العام سعدات من داخل سجنه، وعبّر فيها عن استعداده لتقديم كل ما يستطيع “من موقعه الضيق” لدعم الجهود التي تقوم بها حماس لتحقيق المصالحة والخروج من دائرة الانقسام وطي ملفه إلى الأبد.

وقال سعدات أن “المصالحة الفلسطينية هي خيار كل من ينشد المصلحة الوطنية العليا واستنهاض عناصر قوة الشعب الفلسطيني ومضاعفتها وحشدها في مواجهة الاحتلال”، معتبراً المقاومة والوحدة صنوان لا يمكن أن يفُصل بينهما.

وأكد سعدات أن موقف الجبهة الشعبية كان وسيبقى إلى جانب خيارات الشعب الفلسطيني وقواه الحية في المقاومة والنضال من أجل تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية والانتصار على كل الكوابح المحلية والدولية التي تعيق طريق إنجازها، وفي مقدمتها رفع العقوبات كافة عن قطاع غزة.

وهنأ سعدات حركة حماس بذكرى انطلاقتها الثلاثين، مثمنا مرونة الحركة العالية في التعاطي مع موضوع المصالحة واستحقاقاتها.

يُذكر أن الرسالة جاءت رداً على رسالة بعثها له بدران، هنأه فيها بالذكرى الخمسين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأطلعه عبرها على آخر تطورات الحالة الفلسطينية وجهود المصالحة.

PFLP: There is No Voice Above the Voice of the Intifada