PFLP: There is No Voice Above the Voice of the Intifada

UNOFFICIAL TRANSLATION


Public statement issued by the Popular Front for the Liberation of Palestine

There is no voice above the voice of the intifada

Life and living conditions in the Gaza Strip are threatening to collapse

O our people everywhere, you rooted in the face of the aggression and siege, who are victorious for the Arab identity of Jerusalem and its Palestinian identity.

Gaza has suffered in these difficult times experienced by our people and its cause under economic and living conditions very dangerous and complex, a natural extension for years of siege and division and the result of the enemy’s constant attempts to remove Gaza outside the circle of the Palestinian-Zionist conflict and try to push it towards the unknown in an attempt to neutralize it during the tightening of the siege, the continued pressure  and exacerbating of the crises to increase the rates of poverty and unemployment, in light of the need and deprivation and the ongoing Zionist military escalation and the threat of new more destructive aggression,  amidst the suspicious  silence of the Arab and international community.

Our People,

The punitive measures taken by the Authority that continue despite reconciliation efforts, led to a serious and tragic deterioration of the economic and living conditions and the exacerbation and acceleration of the problems of daily life which threaten the security and social peace of our people, has  instilled in the masses a state of despair and frustration. The introduction of punitive measures for large segments of society drowning in  the quagmire of poverty, the need will push Palestinian society in Gaza state of towards sectoral fragmentation, threatening social peace and security, leading to an explosion.

This is done in the context of an ongoing barbaric American aggression on our national rights in the framework of attempts to liquidate the Palestinian cause and eliminate the civilizational evidence and the national constants of our Palestinian people and achieve what the occupation has failed to achieve throughout its years of continuous aggression against our people and their rights by practicing all forms of American bullying against the peoples and countries of the region and the world.

We are the Popular Front for the Liberation of Palestine and in the face of all this we call upon the masses of our people, their national and legal figures,  youth and popular gatherings to organize  in the face of these great challenges.

First: Continue the reconciliation offensive on all its tracks and call the activation committee of the organization as the provisional leadership framework for a preparatory meeting that defines the agenda and venue of the meeting of the Palestinian Central Council and requires the Authority to strengthen the steadfastness of our people in Jerusalem and to lift its punitive measures against Gaza immediately.

Second, we call on the interim leadership to consider itself as a unified national leadership that directs the struggles of our people in the face of the American-Zionist aggression and unites its energies within the framework of the battle of Jerusalem and the Intifada to restore national rights and life.

Third: We call upon the Palestinian government to launch a comprehensive relief and reconstruction plan for the Gaza Strip away from disputes and provocations, in order to strengthen the steadfastness of the Palestinian citizen and revitalize the service sectors, address the economic situation and enhance the purchasing power of the citizens.

Fourthly: We call for a national popular conference that will take into account the essence of the Arab-Zionist conflict, considering Palestine as the core of the conflict, and determining the means of continuing the Al-Quds Intifada in the face of the American aggression against our national and national rights and supporting the struggles of our people in protecting Jerusalem and its Arabism.

Greetings to our victorious people a victory for Jerusalem and Arabism . All the solidarity activists and resisters and the Arab popular movement resisting the American bullying on the rights of the vulnerable peoples around the world, and shame to all the press in league with the Zionist enemy.

Glory to the martyrs, the speedy recovery of our heroic wounds, the freedom of our brave families and the foremost of them the child prisoners.

And we are certainly victorious!

Popular Front for the Liberation of Palestine
Gaza strip
3/1/2018

ORIGINAL IN ARABIC

في بيان جماهيري/ الشعبية: الأوضاع الحياتية والمعيشية في القطاع تنذر بالانهيار والانفجار

بيان جماهيري صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة

الأوضاع الحياتية والمعيشية في القطاع تنذر بالانهيار والانفجار

يا جماهير شعبنا في كل مكان،،، أيها المتجذرون بالأرض… الصامدون في وجه العدوان والحصار، المنتفضون انتصاراً لعروبة القدس وهويتها الفلسطينية.

ترزح غزة في هذه الأوقات العصيبة التي يمر بها شعبنا وقضيته تحت أحوال اقتصادية ومعيشية غاية في الخطورة والتعقيد، جاءت امتداداً طبيعياً لسنوات طوال من الحصار والانقسام ونتاج لمحاولات العدو الدائمة والمستمرة لإزاحة غزة خارج دائرة الصراع الفلسطيني الصهيوني، ومحاولة الدفع بها نحو المجهول في محاولة لتحييدها من خلال تشديد الحصار واستمرار الضغط عليه ومفاقمة الأزمات لتزداد معدلات الفقر والبطالة في ظل الحاجة والحرمان تارة، وبالتصعيد الصهيوني العسكري المستمر والتهديد بعدوان جديد أكثر تدميراً تارةً أخرى، ويأتي ذلك في ظل صمت عربي ودولي مريب ومشبوه.

جماهير شعبنا،،،

أدت الإجراءات العقابية التي اتخذتها السلطة، والاستمرار بها رغم خطوات المصالحة إلى تدهور خطير ومأساوي للأحوال الاقتصادية والمعيشية في ظل بقاء الأزمات على حالها وتفاقم المشكلات الحياتية بصورة متسارعة باتت تهدد الأمن والسلم المجتمعي لأهلنا بالقطاع وأدخلت جماهيره بحالة من اليأس والإحباط؛ فالركود الاقتصادي وانعدام القوة الشرائية للمواطن الفلسطيني بالقطاع وأزمات الكهرباء والصحة والتعليم وإدخال الإجراءات العقابية لشرائح مجتمعية واسعة لمستنقع الفقر والحاجة ستدفع بالمجتمع الفلسطيني بغزة للخروج من حالة الانقسام لحالة التشظي على أساس قطاعي طبقي مما يهدد السلم والأمن المجتمعي ويؤدي إلى الانفجار.

يجرى كل ذلك في ظل عدوان أمريكي همجي متواصل على حقوقنا الوطنية في إطار المحاولات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية والإجهاز على الشواهد الحضارية والثوابت الوطنية لشعبنا الفلسطيني وتحقيق ما عجز الاحتلال عن تحقيقه طوال سنوات عدوانه المستمر على شعبنا وحقوقه عبر ممارسة كافة أشكال البلطجة الأمريكية على شعوب ودول المنطقة والعالم.

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأمام كل ذلك ندعو جماهير شعبنا وقواه وشخصياته الوطنية والاعتبارية وتجمعاته الشبابية والشعبية لتنظيم الصفوف في مواجهة هذه التحديات الكبيرة، وندعو إلى التالي: –

أولاً: الاستمرار في هجوم المصالحة على كافة مساراتها ودعوة لجنة تفعيل المنظمة باعتبارها الإطار القيادي المؤقت لاجتماع تحضيري يحدد أجندة ومكان اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني ويلزم السلطة بتعزيز صمود أهلنا في القدس، وبرفع إجراءاتها العقابية بحق غزة فوراً.

ثانياً: ندعو الإطار القيادي المؤقت لاعتبار نفسه قيادة وطنية موحدة توجه نضالات شعبنا في مواجهة العدوان الأمريكي الصهيوني وتوحد طاقاته في إطار معركة القدس وانتفاضة استعادة الحقوق الوطنية والحياتية ويوفر الحماية السياسية للانتفاضة ويحدد شعارها وبرنامجها السياسي.

ثالثاً: ندعو الحكومة الفلسطينية لإطلاق خطة إغاثة واعمار شاملة للقطاع بعيداً عن التجاذبات والمناكفات بما يعزز صمود المواطن الفلسطيني وينعش القطاعات الخدماتية، ويعالج أوضاع القطاع الاقتصادية، ويعزز القدرة الشرائية للمواطن وتطبيق قانون الضمان الاجتماعي الذي يوفر الحياة الكريمة للمواطنين.

رابعاً: الدعوة لمؤتمر قومي شعبي يعيد الاعتبار لجوهر الصراع العربي الصهيوني باعتبار فلسطين هي جوهر الصراع، ويحدد وسائل استمرار انتفاضة القدس في مواجهة العدوان الأمريكي على حقوقنا الوطنية والقومية، ويدعم نضالات شعبنا في حماية القدس وعروبتها ويتصدى لشواذ المطبعين.

التحية لشعبنا المنتفض انتصاراً للقدس وعروبتها.. ولكل المتضامنين المناضلين والمقاومين وللحراك العربي الشعبي المقاوم للبلطجة الأمريكية على حقوق الشعوب المستضعفة حول العالم، والعار لكل المطبعّين مع العدو الصهيوني.

المجد للشهداء، الشفاء العاجل لجرحانا الأبطال، الحرية لأسرانا البواسل وفي المقدمة منهم الأسرى الأطفال

وإننا حتماً لمنتصرون

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

3/1/2018