Bani Walid is Determined to Defend Itself From All Invaders

بني وليد مصممة على الدفاع عن نفسها ضد ‘الغزاة’

نقطة تفتيش عند مدخل بني وليد

بني وليد- (ا ف ب): قال قائد عسكري في بني وليد، احد اخر معاقل انصار معمر القذافي التي يحاصرها منذ 10 ايام الجيش ومجموعات مسلحة تتحرك باوامر السلطات الليبية، “لن يدخلوا الى بني وليد الا على جثثنا”.

وقال سالم الواعر الذي يقود العمليات في المدينة التي كانت من بين اخر معاقل النظام السابق ولم تتم السيطرة عليها تماما خلال الثورة التي اطاحت به في 2011 “سنعيش بكرامة او نموت بكرامة. كلنا مقاتلون وقادرون على الدفاع عن انفسنا في وجه الغزاة”.

وعلى الطريق بين طرابلس وبني وليد، اقيم حاجزا تفتيش على بعد 30 كلم من المدخل الغربي للمدينة.

وسمحت عملية اعادة فتح الطريق قبل يومين بدخول المواد الاولية والوقود الى المدينة معقل قبيلة ورفلة النافذة التي تؤكد انها تتعرض للحصار.

وبقرار من السلطات الليبية، تحاصر قوات الجيش والميليشيات التي تضم ثوارا سابقين منذ مطلع تشرين الاول/ اكتوبر المدينة مؤكدة انها تريد “تطهيرها” من فلول النظام السابق.

وبدا النشاط طبيعيا في وسط المدينة لكن معارك يومية تدور بين هذه القوات والمقاتلين في بني وليد في وادي مردوم على الجبهة الشرقية للمدينة حيث تتمركز معظم الكتائب المسلحة القادمة من مصراتة.

واججت وفاة عمران بن شعبان احد الثوار السابقين في مصراتة بعد اعتقاله لاسابيع في بني وليد، التوتر بين المدينتين الجارتين اللتين اختلفتا في ولائهما للثورة والنظام العام الماضي.

وكان المؤتمر الوطني العام، اعلى سلطة سياسية في البلاد، طلب في 25 ايلول/ سبتمبر من وزيري الدفاع والداخلية العثور على الخاطفين “بالقوة اذا اقتضى الامر”.

واوقعت المعارك في سهل مردوم اربعة قتلى وحوالى ستين جريحا في بني وليد خلال 10 ايام بحسب مدير مستشفى المدينة صلاح المبروك.

وقال صلاح عبد الجبار احد اعيان بني وليد وعضو المجلس الاجتماعي الذي يتولى تسيير شؤونها في غياب الدولة “اننا في حالة دفاع عن النفس” معتبرا قرار المؤتمر الوطني العام بانه “غير شرعي”.

واضاف “اتخذ هذا القرار باغلبية 50 عضوا (من اصل 200). كما ان القضاء وحده قادر على اتخاذ مثل هذا القرار. انه قرار خطير وغير مسبوق في العالم. كيف يمكن اتخاذ قرار بمعاقبة او تدمير مدينة لاعتقال بعض الافراد؟”.

وصرح عضو اخر في المجلس لفرانس برس ان “وفاة عمران بن شعبان ليست سوى ذريعة. هناك اجندة لاجتياح” المدينة. واضاف “ما نشهده هو بداية حرب اهلية”.

ويتهم السكان “ميليشيات مصراتة الخارجة على القانون” بقصف المدنيين عشوائيا واستخدام “الغاز السام”. وزار مراسل فرانس برس ثلاثة منازل في المدينة استهدفتها الصواريخ.

واكد طبيب في المستشفى انه استقبل 26 شخصا ظهرت عليهم اعراض تسمم “غريبة” منها التقيؤ والارتعاش.

وقال الطبيب الذي طلب عدم كشف اسمه “هي المرة الاولى التي ارى فيها مثل هذه الاعراض. لا يمكنني الجزم في هذه المرحلة ان كان الامر يتعلق باسلحة سامة. لا نملك المعدات اللازمة لاجراء تحاليل”، مؤكدا ان الصليب الاحمر اخذ علما بهذه الحالات.

وقال احد اعيان المدينة، “يريدون القضاء علينا باتهامنا باننا موالون للقذافي. اذا كانت الثورة شرفا فنحن السباقون اليها”، مشيرا الى محاولة الانقلاب التي قادتها قبيلة ورفلة ضد القذافي في 1993، واعتقل جميع منظمي المحاولة حينها او اعدموا.

ولتذكير خصومهم بهذه الواقعة كتب سكان بني وليد بالاحرف الكبرى عند مدخل المدينة “1993، التاريخ لنا”.

English (Approximate)

Bani Walid is determined to defend itself against ‘invaders’

Bani Walid – (AFP): commander said in Bani Walid, one of the last strongholds of supporters of Muammar Gaddafi, which is encircled by 10 days ago the army and armed groups moving the orders of the Libyan authorities, “will not enter into Bani Walid only on our dead bodies.”

Salim Allowaar said, who leads operations in the city, which was among the last strongholds of the former regime have not been well controlled during the revolution that overthrew him in 2011 “we will live in dignity or die in dignity. All fighters and are able to defend ourselves in the face of the invaders.”

And on the road between Tripoli and Bani Walid, held a barrier checkpoint, 30 kilometers from the western entrance to the city.

The process allowed the reopening of the road two days before the entry of raw materials and fuel into the city, a stronghold of the tribe and Rafla window that says it is under siege.

The decision of the Libyan authorities, besieging army and militias, which includes former revolutionaries since the beginning of October city, saying it wanted to “disinfect” the remnants of the former regime.

The activity appeared normal in the center of the city, but are daily battles between these forces and fighters in Bani Walid in Mrdom Valley on the eastern front of the city where most of the battalions stationed armed coming from Misrata.

And fueled the death of Imran bin Shaaban one former rebels in Misrata after being detained for weeks in Bani Walid, the tension between the two neighboring cities, which differed in their loyalty to the revolution and the system last year.

The National Conference was the year, the highest political authority in the country, the request in September 25 of the ministers of defense and interior to find the kidnappers, “by force if necessary.”

The battles killed in Mrdom plain four dead and about sixty wounded in Bani Walid within 10 days according to director of the city hospital Salah Mabrouk.

Said Salah Abdul-Jabbar one notables Bani Walid and Social Council member who is conducting its affairs in the absence of the state “that we are in the case of self-defense,” saying National Congress’s decision as “illegal”.

He added, “This decision was taken by a majority of 50 members (out of 200). Also the judiciary alone was able to take such a decision. It a serious decision and is unprecedented in the world. How can decide to punish or destroy the city to arrest certain individuals?”.

Said another member of the council told AFP that “the death of Imran bin Shaaban is only a pretext. There to invade the agenda” of the city. “What we are seeing is the beginning of a civil war.”

Residents accuse “Misrata militias outside the law” indiscriminately bombing civilians and the use of “poison gas.” The AFP reporter visited three houses in the city targeted by missiles.

The doctor at the hospital confirmed it had received 26 people showing symptoms of poisoning “strange” vomiting and shivering.

The doctor who asked not to be named, “is the first time I see such symptoms. I can not say for sure at this point that it was the toxic weapons. Do not have the equipment necessary to conduct tests,” he said, adding that the Red Cross took note of these cases.

He said one of the elders of the city, “They want to destroy us Badthamana that we are loyal to Gaddafi. Whether we honor Revolution had been Sbaqon”, referring to the coup attempt led by the tribe and Rafla against Gaddafi in 1993, and arrested all the organizers then attempt or executed.

To remind opponents of such an incident wrote residents of Bani Walid big lettering at the entrance to the city, “1993, our history.”

Source